صناعة الأمل: التعليم الجامعي في زمن الكورونا


ميس عماد، كلية مجتمع بيما الأمريكية قبل بضع سنوات ، توفى والد أحد طلبتي بسبب مرض مفاجئ وبعد وقت قصير جاء الطالب ليحضر المواد لكني ابلغته إن بإمكانه أخذ إجازة ليكون مع عائلته، وبأني سأعمل معه لاحقًا لمساعدته على اللحاق بالمواد التي قد يفتقدها وبذلك منحته الإذن بالتغيب عن الصف ،وقد أبدى الطالب عدم رغبته بذلك بالقول إن التواجد في حضور المواد يساعده على نسيان مشاكله. لقد بقيت هذه الإجابة في نفسي، ذلك أن حضور المواد الدراسية و التواجد في الفصل الدراسي دائمًا يوفر ملاذًا يمكنني من ضبط كل شيء آخر والانغماس في مجتمع من الباحثين عن المعرفة ولو لبضع ساعات فقط كل أسبوع. اليوم ، تقوم أعداد متزايدة من الكليات والجامعات في جميع أنحاء البلاد - بما في ذلك كلية دارتموث وجامعة رايس وجامعة ستانفورد ، من بين العديد من الجامعات الأخرى - بإلغاء فصولهم الدراسية وجهًا لوجه مؤقتًا للتعامل مع تأثير حالة COVID-19 . و تحولت المحادثات في حرمنا الجامعي ، وكذلك على المنصات المهنية ، إلى وضع خطط الاستمرارية الأكاديمية حيث يجري العمل للتعامل مع تأثير COVID-19. وقد تفحصت المواد التي تنشر خلال هذه الفترة من مراكز التعليم والتعلم المختلفة ومجموعات التكنولوجيا التعليمية فلاحظت أن الموار ركزت بشكل شبه حصري على طرق التكنولوجيا من كيفية تسجيل المحاضرات ، وإنشاء المناقشات ومراقبة الامتحانات وعلى الرغم من اهمية ذلك إلا أنها ليست كافية لمواصلة جهود التدريس والتعلم. إلى جانب الاتصال الإلكتروني ، نحتاج إلى الاتصال عاطفياً - خاصة في أوقات القلق وعدم اليقين وذلك بصفتي عالم أعصاب حيث أعلم أن العواطف هي مفتاح التعلم هذا ما تؤكد عليه الأدبيات الحديثة بأن العاطفة والوجدان غاية في الاهمية للتدريس والتعلم. أنا لا أشكك في قرار أي مؤسسة تعليم عالي بنقل فصولها عبر الإنترنت أو إغلاق حرمها الجامعي. بدلاً من ذلك ، أفكر في كيفية التدريس في أوقات عدم اليقين وكيف يمكننا ضمان استمرار طلابنا في التعلم بشكل أكثر فعالية. وبشكل أكثر تحديدًا ، أفكر في الطلبة الذين ليس لديهم بيئة آمنة في المنزل - الذين كانت قاعات الإقامة والفصول الدراسية ملاذًا لهم ، أو الطلبة الذين وجدوا مجتمعًا داخل الكلية ، أو الطلبة الذين يعتمدون على الكلية في معيشتهم، وبالتفكير في هذه التجربة، توصلت إلى قائمة قصيرة بما كنت أتمنى أن يفعله أساتذة الجامعة لو كنت طالبًا ترك قسرا الجامعة وجلس بالمنزل بفعل كورونا COVID-19 اضعها هنا للفائدة: . أن يرسل عضو هيئة التدريس بريدًا إلكترونيًا لطلبته لتذكيرهم انه هنا لخدمتهم وموجود من أجلهم.وان يخبرهم كيف يقوم بتغيير جداوله الدراسية واعادة ترتيب اموره للتعامل مع الوضع الجديد وأن هذا التغيير جزء من الظرف الاستثنائي الحالي. فكر في فكرة الجدية في العمل والتدريس واستمر في تحدي ودعم طلابك. بصفتنا أعضاء هيئة تدريس، يجب علينا في كثير من الأحيان الموازنة بين الجدية والدعم ، وقد يكون هذا الموقف هو الموقف الذي سيحتاج فيه الطلبة إلى دعم أكثر من الجدية. كرر بعض الدروس التي علمتها في الفصل. خاصة بالنسبة للطلبة الذين فقدوا بيئة الفصل الدراسي ، من المحتمل أن يساعد ذلك في تنشيط ذاكرتهم لكونهم جزءًا من مجتمع وتذكيرهم بأنهم ما زالوا جزءًا من مجتمع الجامعة. استخدم لغة مفعمة بالأمل والتفاؤل ، مثل ، "عندما نعود الى الجامعة..." سيساعد ذلك الطلبة للتطلع إلى العودة إلى الحرم الجامعي. امنح الطلبة فرصة للتواصل والتفاعل مع بعضهم العبض وساعدهم في إنشاء مجموعة دردشة واتس اب بالنسبة لأولئك المهتمين. قد يكون من الصعب أحيانًا على الطالب طلب رقم هاتف زميله في الفصل. لا تتجاهل أزمة كورونا، تحدث عن COVID-19 والخوف، هذه فرصة لتذكير الطلبة بالتفكير في مصادر أخبارهم والحذر من الكم الهائل من المعلومات المضللة. تذكر أن الطلبة قد تركوا وراءهم أكثر من مجرد فصولهم الدراسية والأكاديميين، في الحرم الجامعي توجد مساحات مهمة يلتقي فيها الطلبة ويتحدثوا عن حياتهم غير الأكاديمية (الخاصة والاجتماعية و الرياضة والحفلات والمناسبات القادمة والعروض وما إلى ذلك، ضع في اعتبارك إنشاء اداة للتواصل الاجتماعي لمناقشة ما يحدث في حياتهم ، لا سيما بالنظر إلى التوتر والخوف والتوتر في هذه الأوقات المضطربة. دع طلبتك يعرفوا أنك موجود من أجلهم وأنهم إذا كانوا بحاجة إلى المساعدة يتوصلوا معك، أخبرهم أنك تستطيع الاتصال بمستشارين أو خبراء في الصحة العقلية والنفسية لمساعدتهم إذا احتاجوا إلى التحدث إلى شخص ما. الأهم من ذلك، اسأل كل طالب من طلبتك كيف يمكنك مساعدته. يقول الشاعر الفارسي جلال الدين الرومي: "خارج نطاق أفكار الظلم والعمل الصحيح، هناك مجال، سألاقيك هناك" وبالمثل، في أوقات عدم اليقين وعدم المعرفة ، يمكننا إنشاء مساحة حيث يمكن لأصوات طلبتنا أن تضيء الطريق الذي نبتكره لهم ولنا.

*يجوز الاقتباس واعادة النشر للمقالات شريطة ذكر موقع شؤون تربوية كمصدر والتوثيق حسب الاصول العلمية المتبعة.



ترجمة شؤون تربوية:

Mays Imad (2020) Inside Higher Ed. https://www.insidehighered.com/advice/2020/03/17/10-strategies-support-students-and-help-them-learn-during-coronavirus-crisiscrisis


0 عرض