تصنيفات التايمز البريطانية للجامعات (THE's)!


تصنيفات التايمز البريطانية لمؤسسات التعليم العالي، تعتمد على تصنيف الجامعات من خلال تقييم الأداء على الصعيد العالمي ولتوفير مورد للقراء لفهم المهام والنجاحات المختلفة للجامعات العالمية.


تغطي التصنيفات المهام الرئيسية للجامعات المتمثلة بالبحث والتدريس والتأثير. وتمتلك كل جامعة في التصنيفات ملف تعريف مفصل، مع توزيع درجاتها الإجمالية عبر التصنيفات والبيانات التكميلية المصممة لمساعدة الطلبة. على سبيل المثال، هناك بيانات عن نسبة الموظفين إلى الطلبة في كل جامعة، وإجمالي الدخل لكل طالب، ونسبة الطلبة الدوليين، والتقسيم الجندري للطلبة. أصبحت بيانات التصنيفات الثرية موردًا حيويًا للطلبة، حيث تساعدهم على اتخاذ أحد أهم القرارات في حياتهم - من يثقون به في تعليمهم. ولمساعدة الطلبة على تحقيق أقصى استفادة من التصنيفات، هناك قسم مخصص للطلبة، يقدم أخبارًا ونصائح ويضم مجموعة واسعة من مدونات الطلبة مع نصائح لا تقدر بثمن من منظور الشخص صاحب الخبرة.


تستخدم التصنيفات أيضًا على نطاق واسع من قبل أعضاء هيئة التدريس لإتخاذ القرارات المهنية، ومن قبل قادة الجامعات للمساعدة في تحديد الأولويات الإستراتيجية ومن قبل الحكومات للمساعدة في مراقبة السياسات، لأن تصنيفات التايمز تستند إلى واحدة من أغنى قواعد البيانات حول أداء الجامعات في العالم. واهم التصنيفات التي اطلقت الاتية:


اولاً: تصنيفات الجامعات من حيث جودة ومستوى البحث العلمي

يقدم تصنيف التايمز للجامعات العالمية، الذي تأسست عام 2004 ، القائمة النهائية لأفضل الجامعات في العالم، مع التركيز على مهمة البحث. و تم تطوير منهجيته المتوازنة والشاملة بعناية بعد أكثر من عقد من العمل بالتشاور مع الجامعات الرائدة في العالم، ويعتمد على الفهم العميق لما يجعل الجامعة عالمية حقًا. و يقوم فريق خبراء البيانات بتقييم الجامعات ذات المستوى العالمي مقابل 13 مؤشر أداء منفصل، تغطي النطاق الكامل لمجالات النشاط الأساسية للجامعة: التدريس والبحث ونقل المعرفة والتوقعات الدولية.


وتصنيف العام 2021 اعتمد على على قاعدة بيانات شاملة ومتنامية تحتوي على مئات الآلاف من البيانات في أكثر من (1900 ) جامعة بحثية عالمية، ووظف مسحًا عالميًا للسمعة الأكاديمية لأكثر من (22000 ) باحث رائد قدموا آراء الخبراء حول الجامعات الرائدة في العالم. بالإضافة إلى ذلك ، تم تحليل (86 )مليون اقتباس لـ ( 13.6 ) مليون منشور أكاديمي (من قاعدة بيانات (Elsevier's Scopus) المنشورة على مدى خمس سنوات بين ( 2015 و 2019).


بالإضافة إلى تصنيفات الجامعات العالمية الرائدة، تم الاعتماد على قاعدة بيانات ثرية لإنشاء سلسلة من التصنيفات العرضية، مما يوفر رؤى أعمق في نطاق أوسع عن الجامعات مقابل مجموعة واسعة من المهام ، ويزود الطلبة بموارد أكبر حول جودة الجامعات.

ثانيا: تصنيفات الجامعات من حيث التأثير

في عام 2019 ، تم اطلاق تصنيفات التأثير، ويمثل الجدول الدوري العالمي الوحيد الذي يقيم الجامعات وفقًا لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs). إلى جانب تصنيف التأثير العام ، هناك ( 17 ) جدولًا يوضح تقدم الجامعات نحو تحقيق كل هدف من أهداف التنمية المستدامة. و تستخدم مؤشرات معيارية دقيقة لتوفير مقارنات شاملة ومتوازنة عبر أربعة مجالات واسعة: البحث والتواصل والإشراف والتدريس.


ثالثا: تصنيفات الجامعات من حيث جودة ومستوى التدريس

تم إطلاق تصنيفات التدريس في عام 2015، هذه التصنيفات تركز على الجامعات في اقاليم جغرافية عالمية كون البيانات المرتبطة بالتدريس، والقضايا المتعلقة به، تميل إلى أن تكون محلية أكثر من كونها عالمية بطبيعتها. وتمنح هذه التصنيفات الطلبة وعائلاتهم المعلومات التي يحتاجونها لمساعدتهم على اختيار مكان الدراسة، ويقوم التصنيف على إجراء مسح للطلبة ورايهم ويعتمد التصنيف على منهجية شاملة مكونة من أربعة مجالات رئيسية "الموارد المتوفرة والمشاركة والنتائج والبيئة".


*يجوز الاقتباس واعادة النشر للمقالات شريطة ذكر موقع شؤون تربوية كمصدر والتوثيق حسب الاصول العلمية المتبعة.


المصدر:

https://www.timeshighereducation.com/world-university-rankings/about-the-times-higher-education-world-university-rankings

16 عرض