التعليم حق إنساني ومحرك قوي للتنمية

التعليم حق من حقوق الإنسان، ومحرك قوي للتنمية، وأحد أقوى الأدوات للحد من الفقر، وتحسين الصحة، والمساواة بين الجنسين، وركيزة للسلام والأمن والاستقرار. إن التعليم مصدر مباشر للدخل والرخاء الاقتصادي وضامن حقيقي لتكافؤ الفرص. إن التعليم مدخل للتوظيف، والصحة، والحد من الفقر. عالميا هناك زيادة بنسبة 9٪ في الأجر بالساعة إذا ما أمضى الإنسان سنة إضافية في التعليم والدراسة، وبالنسبة للمجتمعات فهو يقود النمو الاقتصادي طويل الأجل، ويحفز الابتكار، ويعزز أداء المؤسسات، ويعزز التماسك الاجتماعي.


و يعد القيام باستثمارات ذكية وفعالة في تعليم الناس أمرًا بالغ الأهمية؛ لتطوير رأس المال البشري الذي يضع حد للفقر المدقع والجوع والبطالة والجهل والامية والتشرد. لقد أحرزت البلدان النامية تقدمًا هائلًا في إدخال الأطفال إلى الفصول الدراسية وهناك المزيد من الأطفال في جميع أنحاء العالم يلتحقون بالمدارس الآن، لكن التعلم ليس مضمونًا، كما أكد تقرير التنمية في العالم لعام 2018 (WDR). وفقًا لأحدث البيانات فإن 53٪ من جميع الأطفال في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل لا يمكنهم قراءة وفهم قصة قصيرة، بحلول الوقت الذي ينهون فيه المدرسة الابتدائية. و يعد هذا المعدل المرتفع من "فقر التعلم" بالنسبة للأطفال الذين لا يستطيعون قراءة قصة قصيرة مناسبة لعمرهم مع فهمها بحلول سن العاشرة؛ تحذيرًا مبكرًا من أن جميع أهداف التنمية المستدامة الطموحة في خطر. حتى إذا قلّلتْ البلدان من فقر التعلم بأسرع المعدلات التي شهدناها في العقود الأخيرة؛ فلن يتحقق هدف "كل طفل يقرأ" بحلول عام 2030.


إن القضاء على فقر التعلم يمثل هدف إنمائي ملح للقضاء على الجوع، والتقزم، والفقر المدقع، ويتطلب تحقيق هذا الهدف اتخاذ إجراءات أكثر قوة ونجاعة، وبدون اتخاذ إجراءات عاجلة - بعد أزمة كورنا المستجد - يمكن أن يرتفع معدل فقر التعلم إلى مستوى قياسي قد يبلغ 63٪.


*يجوز الاقتباس واعادة النشر للمقالات شريطة ذكر موقع شؤون تربوية كمصدر والتوثيق حسب الاصول العلمية المتبعة.



المصدر:

World Bank (2021).

https://www.worldbank.org/en/topic/education/overview


12 عرض