التربية ومواجهة آفة الجرائم الالكترونية

الدكتورة اسراء محمد عبدالله

لعل أهم ملامح العصر وحياتنا في الألفية الثالثة يتجلى بثورة المعلومات والاتصالات الرقمية، حيث أصبح العالم يعيش في عصر الأقمار الصناعية فائقة التطور، وشبكة الانترنت العالمية، والتي بدورها ولدت الثورة المعلوماتية والتقنيات الحديثة، والتي أصبحت جزء أصيل من حياتنا اليومية، وحولت العالم الى قرية الكترونية صغيرة، تتلاشى فيها الحواجز الزمانية والمكانية.

هذا الواقع القائم على إستخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات الرقمية والشبكات الإلكترونية الإجتماعية ساهم في ممارسة وإنشاء علاقات إجتماعية افتراضية ( توفيق، 2018). وإستخدام المعلومات للأفراد والمؤسسات، حيث يستطيع الأفراد التواصل فيما بينهم وتبادل المعلومات في أي وقت وأي مكان، وألغت المسافات المادية، وأنشأت مسافات افتراضية بين الأشخاص، وساهمت بشكل كبير على خلق أنواع جديدة من الوظائف والأنشطة وبيئات العمل ( الطائي، 2013).

لقد فرضت الثورة المعلوماتية ممارسات غاية في الخطورة بفعل استغلال بعض الجهات لوسائل التواصل الاجتماعي، وشبكات الانترنت للتأثير على العقول، وتوجيهها للقيام بجرائم وإنتهاكات خطيرة لأمن الانسان والمجتمعات والدول، حيث استخدمتها الجماعات الاجرامية في تنفيذ أغراضها التدميرية للمجتمعات، والتي وصفت حديثا "بالجرائم الالكترونية"( توفيق، 2018). ونتيجة لذلك وفي خضم هذه الثورة التقنية الحديثة؛ والتي لها تأثيرا مباشرا على الأمم ومستوياتها الفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية، أصبح من البديهي وضع قوانين تحكم شبكة الانترنت وتأثيرها السلبي على المجتمعات، وخاصة عندما نعلم أن لهذا النوع من الجرائم طبيعة خاصة؛ كونها لا تحدها حدود، ولا يمكن السيطرة عليها بمجهود فردي، أضف الى ذلك أن هناك صعوبة في اكتشاف فاعلها في بعض الأحيان، وهي أقل عنفا في التنفيذ، واستتارها جعل عملية اكتشافها يلزم بعض الوقت، وبروز الحاجة لتعاون دولي وثيق وشامل، لتحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع، والتصدي لها، لذلك اتجه المجتمع الدولي لسن معاهدات وقوانين إجرائية وموضوعية لتحقيق الحماية الالكترونية، وقوانين الملكية الفردية (أحمد، 2007).


لقد أخذت الجرائم الالكترونية صورا عديدة، وتعددت أساليبها تبعا لتعدد أهدافها منها جرائم القرصنة وهو النفاذ غير المشروع وغير المرخص الى نظم وشبكات الحاسوب، و جريمة نشر الفيروسات بقصد اتلاف محتويات الحاسوب، و جريمة التجسس للحصول على اسرار مؤسسة او دولة، بالاضافة الى جرائم الغش والتزوير والنصب والاحتيال، واستخدام بيانات شخصية وهمية، وأكثرها شيوعا جرائم الاعتداء على الحريات الشخصية، وحقوق الملكية الفكرية للبرمجيات، والاحتيال الإلكتروني (المشهداني، 2005). كما نجد جرائم الأموال والمتمثلة بجرائم التحويل المالي وغسيل الأموال عبر الانترنت، و جرائم اتلاف المعلومات المبرمجة آليا، وجرائم التجارة الالكترونية، وجرائم التحويل الالكتروني للأموال ( العنزي، 2012). أضف الى ما سبق جرائم متعلقة بالأشخاص مثل جرائم السب والقذف عبر الانترنت، وجرائم التعدي على الحياة الخاصة، وكذلك جرائم الاطلاع على الأسرار وافشائها عبر الإنترنت، والجرائم المخلة بالآداب والممارسات غير الأخلاقية التي يتم نشرها عبر شبكة الانترنت ( أحمد، 2007).


إن الأنظمة التربوية بما في ذلك التعليم العام والتعليم العالي أصبح لزاما عليها أن تكون مرنة وقابلة للتغيير والتطوير في ظل التحولات التي نشهدها في عصرنا الحاضر، خاصة مع فقدان التربية الصالحة وظهور أزمات أخلاقية كبيرة والتي أصبحت ظاهرة للعيان، لقد أصبح لزاما تنمية التفكير النقدي و الواعي للفرد بخطورة هذه الجرائم سواء على المستوى الشخصي أو المجتمعي، واكساب الفرد القدرة على التفكير المنهجي، وتنمية الوعي لدى الأفراد لما يحدث من تغيير في أنظمة الحياة والاتجاهات الفكرية والقيمية، وزيادة الوعي لدى الأفراد بخطورة هذه الجرائم والنتائج المترتبة عليها؛ من سلوك انحرافي يظهر على الفرد، الى تفكك البناء والنسيج المجتمعي من ناحية، وإلى تشويه ثقافة المجتمع من ناحية أخرى ( العنزي، 2012).


إن مؤسسات التربية يقع على عاتقها دور مهم في بناء شخصية الطلبة؛ حيث لم يعد دورهما مقتصرا على النواحي المعرفية؛ بل أصبح يتخطى ذلك الى دورهما في تمكين الطلبة وتأهيلهم لقيادة عجلة التنمية الشاملة في مجتمعاتهم، وقيادة التطور الثقافي والاجتماعي بما يتناسب مع قيم وتقاليد مجتمعاتهم ودينهم؛ وتوعيتهم في ظل الظروف الراهنة لجميع التحديات وتجسيد للمباديء التربوية والأخلاقية وتقوية العادات السلوكية الحميدة لديهم (الملط، 2006). وان دورها بارز في توعية الطلبة بخطورة الجرائم الالكترونية، وبيان الممارسات غير المسموح بها في نطاق الانترنت، حيث بات يشكل تعدي على حقوق الآخرين وخصوصياتهم، والذي أصبح أمرا واضحا وملحوظا في الآونة الأخيرة، لما لها من أثر سلبي يتعدى الأفراد الى المجتمع؛ الأمر الذي يشكل خطورة على حاضر المجتمع ومستقبله، وعلى قدرته في مواجهة الصعاب والتحديات في ظل الثورة المعلوماتية التي تشهدها المجتمعات في العصر الحديث.


*يجوز الاقتباس واعادة النشر للمقالات شريطة ذكر موقع شؤون تربوية كمصدر والتوثيق حسب الاصول العلمية المتبعة.


المراجع:
أحمد، خالد(2007). الجرائم المتعلقة بالرغبة الاتباعية باستخدام الكمبيوتر، الندوة الإقليمية حول الجرائم  المتصلة بالكمبيوتر، المملكة المغربية
 توفيق، ميمي(2018). شبكات التواصل الاجتماعي، مجلة كلية التربية في العلوم الانسانية والأدبية، جامعة عين شمس، مج24ع2، ص192-238
الطائي، جعفر(2013). تكنولوجيا المعلومات وتطبيقها، عمان: دار البداية للنشر والتوزيع
العنزي، عبدالعزيز(2012). أسس تربوية مقترحة لتطوير مفهوم الأمن الفكري لدى طلبة المرحلة الثانوية في المملكة العربية السعودية. أطروحة دكتوراه غير منشورة، الجامعة الأردنية، عمان، الأردن
المشهداني، أكرم(2015). الجرائم الالكترونية: التحديات والمعالجة، مجلة الدراسات المالية المصرفية، مج 23ع1، ص23-28
الملط، أحمد(2006). جرائم الحاسب الآلي والانترنت. ط2، الاسكندرية: دار الفكر الجامعي





71 عرض