الأستاذ الجامعي: علم كالكاتب المسرحي او كالشاعر!

دوج ليدرمان* قراءة في كتاب جيمس لانج (James M. Lang) الصادر حديثا (2020) والذي يحمل عنوان (Why Students Can't Focus and What You Can Do About It) ، أستاذ اللغة الإنجليزية ومدير مركز التميز في التدريس، والذي يبرز مراجعته واستكشافه للأدبيات الأكاديمية حول الانتباه والتشتت، وتوصل إلى استنتاج مفاده أن "العقل البشري" كان و دائمًا "قابلا للتشتت وفقدان الإنتباه"، وأن محاولة القضاء على هذا التشتت ومصادرة هي بالضرورة محاولة خاسرة". يجادل لانج بأن البديل لمنع التشتت هو "تنمية الانتباه" ، الأمر الذي يتطلب من الأساتذة إنشاء "الانتباه" عن قصد كقيمة في الفصل الدراسي ومساعدة الطلبة على تنمية أنواع الاهتمام التي يمكن أن تساعدهم على النجاح أكاديميا والحفاظ عليها وهذا لا يتطلب أي شيء جذري. الفكرة الأساسية التي أريد أن يأخذها الأستاذ الجامعي هي فكرة بسيطة تتمثل بعدم القلق بالمشتتات التي تتداخل وتحدث أثناء التدريس والتعليم في الغرف الصفية وقاعات المحاضرات والتركيز على كيف يمكننا المساعدة في تنمية الانتباه والحفاظ عليه أثناء المحاضرات وفي الفصل الدراسي. الانتباه هو إنجاز ، وليس شيئًا يجب أن نأخذه كأمر مسلم به، نظرًا لأن التعلم يعتمد على الاهتمام ، وهنا يجب أن يكون له مكانا بارزا في الطريقة التي نفكر بها والطريقة التي ندرس ونقدم من خلالها المواد التعليمية والدراسية. إن معظم الأساتذة في الجامعات يعرفوا أو أدركوا أن التعلم لن يحدث في محاضراتهم وموادهم دون حضور تام لإهتمام الطلبة، لذا فقد طوروا مجموعة استراتيجياتهم الخاصة لتنمية الانتباه والحفاظ عليه أثناء تدريسهم. لذلك أحاول أن أقدم لهم رؤية أكثر منهجية لهذا التحدي، ذلك إنك إذا فهمت ما الذي يجعل الناس يجلسوا وينتبهوا، يمكنك أن تصبح أكثر تعمقًا بشأن تنمية الانتباه أثناء تدريسك، ولا أعني فقط الانتباه إلى الأستاذ بل يجب على الأساتذة تجاوز التفكير في الانتباه باعتباره طريقًا ذا اتجاه واحد من الطالب إلى الأستاذ، الانتباه هو هدية يمكننا جميعًا أن نقدمها لبعضنا البعض في قاعات المحاضرات: من أستاذ إلى طالب ومن طالب إلى أستاذ ومن طالب إلى طالب. لذلك على الأستاذ أن يعلم مثل كاتب مسرحي، يعلم مثل شاعر. كون كتاب المسرح يواجهوا تحدي جذب انتباه البشر على مدى فترة طويلة من الزمن. وتناولوا المشكلة من خلال وضع هيكل لتلك التجربة ، في شكل أفعال ومشاهد واستراحات، كونها توفر تنوعًا من حيث تغيرات المشهد والحركة الصاعدة والهابطة ، والشخصيات القادمة والذهاب وما إلى ذلك. إن التدريس مثل الكاتب المسرحي يعني أن تكون واضحًا جدًا بشأن بنية تجربتك في القاعاة التدريسية. فكر في طريقة التدريس الخاصة بك على أنها وحدات، مثل الأفعال أو المشاهد في مسرحية ، وقم ببناء الوحدات النمطية لأي جلسة صفية مع وضع الانتباه والتعلم في الاعتبار. أما بالنسبة للتدريس كالشاعر، فأنا أعتبر ماري أوليفر ملهمة الكتاب، لأنني أعتقد أنها شاعرة الاهتمام الأولى، مثل الكثير من الشعراء ، يوجهنا أوليفر نحو الأشياء والتجارب والروتين اليومي في حياتنا ويطلب منا التراجع ورؤيتها بعيون تتعجب، أعتقد أن المعلمين العظماء يفعلون نفس الشيء. إنها تساعد الطلاب على رؤية الأفكار والنصوص الأساسية ومشكلات تخصصنا كمواقع للغموض والجمال والأهمية. لقد كرست فصلًا واحدًا لوصف الأساتذة الذين يقوموا بإنشاء ما أسميه أنشطة الانتباه المميزة ، وهي تقنيات تربوية إبداعية توقظ الطبة أو تعيد إيقاظهم إلى عجائب محتوى المواد الدراسية الخاصة بهم. لذلك فإن إحدى معلمات تاريخ الفن تميزت عندما التي أرسلت طلبتها إلى متحف الفن المحلي لمشاهدة نفس اللوحة كل أسبوع طوال الفصل الدراسي بأكمله وكتابة مقال قصير جديد عنها بعد كل مشاهدة، ثلاثة عشر مقالاً عن نفس اللوحة! هذا هو الشعر في علم أصول التدريس. *يجوز الاقتباس واعادة النشر للمقالات شريطة ذكر موقع شؤون تربوية كمصدر والتوثيق حسب الاصول العلمية المتبعة.

ترجمة شؤون تربوية:


Inside Higher Ed (2020). https://www.insidehighered.com/digital-learning/article/2020/11/17/author-discusses-strategies-overcoming-natural-student






9 عرض